الرئيسية / أخبار - News / ناسا توظِّف عدداً من خبراء الإعجاز العلمي لتفسير بعض الظواهر الفلكيَّة

ناسا توظِّف عدداً من خبراء الإعجاز العلمي لتفسير بعض الظواهر الفلكيَّة

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكيَّة (ناسا) توظيفها مجموعةً من ألمع وأذكى وأمهر خبراء الإعجاز العلمي، لمساعدتها على حلِّ ألغاز بعض الظواهر الفلكيَّة التي استعصى تفسيرها على تيليسكوبات الوكالة وأقمارها الصناعيَّة ومسابيرها وعلمائها.

وقال رئيس الوكالة، السيد جيم ستيرلنغ، في حفل استقبال الموظَّفين الجدد، إنَّ الوكالة لم تعد بحاجةٍ للتعاون مع باقي وكالات الفضاء ومراكز الأبحاث العلميّة، في ظلِّ وجود مجموعة من أهمِّ عباقرة الإعجاز العلميّ في كوادرها وعملهم سويَّةً مع علماء ناسا لإيجاد تفسيراتٍ لجميع الظَّواهر الفلكيَّة.

وأشاد ستيرلنغ بأداء الخبراء قبل انضمامهم إلى الوكالة، وتوصِّلهم للحقائق العلميَّة قبل الجميع “لا يُخجلني الاعتراف بتواضع علومنا أمام علم ومعرفة موظَّفينا الجدد، إذ لطالما باغتنا هؤلاء الجهابذة بإعلانهم قِدَم أخبارنا واكتشافهم تلك المعلومات قبلنا بألف سنةٍ على الأقل، كلَّما اعتقدنا أنَّنا توصلنا لاكتشافٍ علميٍّ جديد سيغيِّر طبيعة حياة البشريَّة ونظرتنا تجاه العالم”.

كما يأمل ستيرلنغ أن لا تقف ثمار هذا التَّعاون عند حلَّ التَّساؤلات الرَّاهنة، بل وأن يتخلى المجتمع العلميُّ بأكمله عن المنهج العلميِّ التقليديَّ الممل “ففي السابق كنا نعتمد على البحث والتَّجريب والتواصل مع علماء آخرين ووضع الفرضيات ودحضها إلى أن يتوصَّل العلماء لنظريَّة يتفقون عليها جميعاً، بينما يقتصر منهج خبراء الإعجاز على مراجعة الفتاوى التاريخيّة للسَّلفِ الصالح للوصول إلى حقائق مطلقة في وقتٍ قياسيّ”.




من جهته، أعلن أحد الموظَّفين البارزين، الدكتور زغلول النَّجار، عن نيِّته إعادة هيكلة وكالة ناسا وتحويلها لمؤسّسة دعويّة تُعنى بأبحاث الإعجاز العلمي وكشف الملفات السريّة التي كانت تُخفيها ناسا عن العالم لإبعادهم عن الدِّين الصحيح، مع توسيع نطاق عملها لتشمل التداوي بحبّة البركة والعسل والزنجبيل، وبول البعير بالطبع.

 

عن admin

شاهد أيضاً

إعدام علني لمغتصب طفلة عمرها 3 سنوات في اليمن

مصدر الصورة Reuters Image caption شهد المئات من اليمنيين عملية الإعدام أعدم رجل اتهم باغتصاب طفلة عمرها ثلاث سنوات أمام الملأ في ميدان التحرير في العاصمة اليمنية، صنعاء. وقد جلد الرجل مئة جلدة أمام مئات اليمنين الذين تجمعوا لمشاهدة عملية الإعدام، ثم مدد على الأرض ويداه مقيدتان ليقوم شرطي بإطلاق خمس رصاصات عليه من بندقية آلية، بعد قيام قاض بقراءة نص الحكم بإعدامه. وكانت محكمة جنوب شرق صنعاء قضت بإعدام، محمد مجاهد المغربي، الذي أقر بالتهم المنسوبة إليه من اختطاف وقتل واغتصاب طفلة. وتقول وكالة رويترز للأنباء نقلا عن شهود عيان إن الإجراءات الأمنية قد شددت حول الميدان، خشية قيام رجال قبائل مسلحين من أقارب الضحية بمهاجمة المغربي. وأضاف الشهود أن خمس سيارات من قوات الأمن رافقت سيارة الشرطة التي نقلت المغربي لموقع تنفيذ الحكم. ونقلت الوكالة ذاتها قول والد الطفلة، يحيى المطري، عقب تنفيذ الحكم إنه شعر وكأنه ولد من جديد، وإنه شعر بالارتياح بعد تنفيذ القصاص بالمجرم. ويقول مراقبون إن الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء بثوا عملية الإعدام العلنية في محاولة لإظهار أنهم يكافحون بشد..

  • Your name

    wooooooooow

%d مدونون معجبون بهذه: