الرئيسية / أخبار - News / عفو رئاسي .. مصر تطلق سراح 1011 سجينا

عفو رئاسي .. مصر تطلق سراح 1011 سجينا

أفرجت السلطات المصرية، الأحد، عن ألف و11 سجيناً، بـ”عفو رئاسي ” عن باقي مدة #العقوبة لـ 913 منهم، و”الإفراج الشرطي” عن 98 آخرين، في إطار “عفو رئاسي “.

وفي بيان، قالت #وزارة-الداخلية المصرية، إن “لجان قطاع مصلحة #السجون انتهت إلى انطباق #قرار_العفو عن باقي المدة على 913 سجيناً، والإفراج الشرطي عن 98 آخرين، بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك”.
و”الإفراج الشرطي” في القانون المصري يتضمن أوجهاً عدة، بحيث يفترض للإفراج عن المحبوسين توافر عدة شروط، يتعلق بعضها بالعقوبة المحكوم بها، والبعض الآخر بالمدة التي يجب أن يقضيها المحكوم عليه بالسجن، فضلاً عن الشروط التي يجب أن تتوافر في المحكوم عليه ذاته.

لم يُفصل البيان عدد الجنائيين أو المحبوسين على ذمة قضايا سياسية، غير أنه من المعتاد في مصر صدور قرارات رئاسية بـ”العفو” عن بعض السجناء في الأعياد والمناسبات الرسمية.
ويوم الجمعة الماضي، أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح #السيسي، قرارا بـ”العفو” عن 502 سجين، بينهم 25 امرأة وعدد كبير من الشباب المحبوسين على ذمة قضايا تظاهر وتجمهر، وفق بيان سابق للرئاسة المصرية.
ونهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قرر السيسي تشكيل لجنة لبحث “العفو” عن شباب محبوسين بقضايا مختلفة، وفي الشهر التالي تم الإفراج بالفعل عن نحو 82 شخصًا ضمن قائمة أولى، تلاها في مارس/آذار الماضي إطلاق سراح قائمة ثانية تشمل 203 سجناء.

يذكر أنه لرئيس الجمهورية بعد أخذ رأي مجلس الوزراء الحق في “العفو” عن العقوبة، أو تخفيفها، ولا يكون “العفو الشامل” إلا بقانون، يُقر بموافقة أغلبية أعضاء مجلس النواب، وفق المادة 155 من #الدستور المصري.

عن admin

شاهد أيضاً

إعدام علني لمغتصب طفلة عمرها 3 سنوات في اليمن

مصدر الصورة Reuters Image caption شهد المئات من اليمنيين عملية الإعدام أعدم رجل اتهم باغتصاب طفلة عمرها ثلاث سنوات أمام الملأ في ميدان التحرير في العاصمة اليمنية، صنعاء. وقد جلد الرجل مئة جلدة أمام مئات اليمنين الذين تجمعوا لمشاهدة عملية الإعدام، ثم مدد على الأرض ويداه مقيدتان ليقوم شرطي بإطلاق خمس رصاصات عليه من بندقية آلية، بعد قيام قاض بقراءة نص الحكم بإعدامه. وكانت محكمة جنوب شرق صنعاء قضت بإعدام، محمد مجاهد المغربي، الذي أقر بالتهم المنسوبة إليه من اختطاف وقتل واغتصاب طفلة. وتقول وكالة رويترز للأنباء نقلا عن شهود عيان إن الإجراءات الأمنية قد شددت حول الميدان، خشية قيام رجال قبائل مسلحين من أقارب الضحية بمهاجمة المغربي. وأضاف الشهود أن خمس سيارات من قوات الأمن رافقت سيارة الشرطة التي نقلت المغربي لموقع تنفيذ الحكم. ونقلت الوكالة ذاتها قول والد الطفلة، يحيى المطري، عقب تنفيذ الحكم إنه شعر وكأنه ولد من جديد، وإنه شعر بالارتياح بعد تنفيذ القصاص بالمجرم. ويقول مراقبون إن الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء بثوا عملية الإعدام العلنية في محاولة لإظهار أنهم يكافحون بشد..

%d مدونون معجبون بهذه: